أبنيةٌ وأماكن
Icono del botónارجع

مجلس المغربي

وأيضا تعرف بقلعة القديسة هيلانة

Marcadorاجعل اختيارك لاكتشاف المزيد من الأماكن

كان ما يسمى مجلس المغربي عبارة عن بناء للمراقبة  وحماية حدائق العريف وبساتين المنطقة المهمة للغاية لتوزيع المياه من الساقية الرئيسية على كل قصر الحمراء.

حتى النصف الثاني من القرن العشرين ، عندما بدأت إعادة بناء البرج الرئيسي والجدران وكافة المجمع الأثري كانت في حالة من الدمار والإهمال.

عام 1929 ،وبفضل المهندس  تورّس بالباس بدأ الاهتمام بها عند اكتشاف ما تبقى من درج للصعود وباب البرج الكبير الذي كان دماره  مجمل تقريبا.

كان للموقع  طبيعة عسكرية ، ضمن مساحات من المزارع التي كانت تبدو ضعيفة جدا لهجمات العدو المحتملة.

ما كان يشاهد ومحيط به يبين الدور الإستراتيجي لموقعه ،  الذي أكده على مدى القرون ، وعلى سبيل المثال ، إستخدمه من قبل جيش الاحتلال الفرنسي.

يرجع اسم القديسة هيلانة إلى تكريسها ككنيسة ، حيث أن التسمية العربية غير معروفة  لأنها لا تظهر في قائمة العقارات الخاصة بسلطان غرناطة ، ما جعل إسنادها أمر صعب.

إن حالة الهجر التي والاستخدامات المختلفة لما كانت له في العصر المسيحي ، قد شوهتها بطريقة رائعة ، ما حرمها من أي بقايا زخرفية أو كتابية كي تكون بمثابة نقطة انطلاق في البحوث الأثري.
Marcadorالجدول الزمنيMarcador