Alhambra y albaicín

Ojo blanco

تعرّف | على الحمراء والعريف

التاريخ

قصر الحمراء كان مدينة ملكية ، والبيت الملكي المسيحي ،ومركز إدارة عامة لمملكة غرناطة ، وقلعة عسكرية حتى الوصول إلى إعلانها كمعالم أثرية عام 1870م.

Flecha
la alhambra

Ojo marron

من القرن التاسع إلى القرن الثاني عشر

لقد احترم العرب المدن والطرق الرومانية ، وقاموا بتوسيعها وإضافة مؤسسات جديدة. في القرن التاسع ، هناك أخبار عن بعض المباني على تل السابقة ، حيث أقيم قصر الحمراء في وقت لاحق ، على الرغم من أنه يعتقد أنه في العصر الروماني وحتى قبل ذلك يمكن أن يكون هناك بعض المباني. بعد الحرب الأهلية التي أعقبت الخلافة في قرطبة عام (1031)، عاصمة مقاطعة غرناطة حتى ذلك الحين، انتقلت من الفيرا إلى غرناطة، كمملكة طوائف غرناطية زيريين الطوائف النصريين حددوا مكان عرشهم في القصبة (القلعة) القديمة ، التي تقع في حي البائسين .

مجاور من هناك كانت نواة مهمة من السكان ، يهود في الأساس ، عملوا في تطور مدينة غرناطة. رئيس الوزراء صموئيل بن نغرّلّا إعاد بناء المباني المهجورة من تلة السابقة وثبت فيها قصره.

في القرن الثاني عشر، الموجات المتتالية من المرابطين والموحدين،
الى غرناطة كانت سببا في الصراعات المختلفة التي عانتها ضمن المباني وضمن قصبة البائسين والمباني التي كانت موجودة على تلة السابقه، وهذه الأخيرة كانت تستخدم كمأوى للأندلوسيين ومرارا أخرى للقادمين من شمال افريقيا.

Flecha
Vista de la Alhambra y el Generalife

Ojo marron

بين القرن الثالث عشر – الخامس عشر

استقر آل الأحمر ، مؤسس سلالة النصريين ، في عام 1238 يتمركز في القصبة القديمة من حي البائسين ، مما جذب انتباهه إلى أنقاض تلة قصر الحمراء. وقرر البدء في إعادة بنائه وتثبيت مقر ديوانه فيه، وهكذا بدء بناء قصر الحمراء الذي نعرفه اليوم.
كان قصر الحمراء عبارة عن قصر وقصبه ومحل إقامة للسلاطين النصريين ومسؤولين رفيعي المستوى وخدمي المحكمة وجنود النخبة. وصلت إلى ذروتها في النصف الثاني من القرن الرابع عشر، وبالتزامن مع سلطنة يوسف الأول (1333-1354) والعهد الثاني لمحمد الخامس (1362-1391).

تستقبل غرناطة ، عاصمة مملكة النصريين ، السكان المسلمين تدريجياً بسبب تقدم الغزو المسيحي.
المدينة تنمو وتتغير وتوجد أحياء جديدة وتتوسع الأسوار والجدران عمليا حتى غزوها في نهاية القرن الخامس عشر.

Flecha
Vista de la Alhambra y el Generalife
Flecha
Alhambra y Palacio Carlos V
Flecha
Palacio Carlos V
Flecha
Palacio Carlos V

Ojo marron

بين القرن السادس عشر-الثامن عشر

بعد عام 1492 ، تم إنشاء قصر الحمراء كبيت ملكي مع سلطة قضائية مسؤولة عن المدينة والأراضي. أمر الملوك الكاثوليك بإصلاحات مكثفة ، باستخدام عدد كبير من الحرفيين موريسكيون.

الإمبراطور شارل الخامس يقرر ، في عام 1526 ، بناء القصر الذي يحمل اسمه ، بجانب غيره من الإنشاءات الهامة والتي تتحلى بطرازات عصر النهضة الرومانية. بين عامي(1556-1598)واصل بيت النمسا من فيليب الثاني وخلفائه المسؤولين الحفاظ على قصر الحمراء ، أعجب بذلك الإنسانيين والفنانين ومن بينهم سفير البندقية في البلاط الملكي اندريا نباغيّيرّو في العقود الأولى من القرن الثامن عشر.

فيليب الخامس (1700-1746) أقال من صلاحياته رئيس البلدية الماركيز مونديخار ،ألذي كان وريثا للكونت تنديا ومن ثم تبدأ مرحلة التخلي أو عدم الإنتباه تقريبا في المحافظة حتى عهد شارل الرابع (1788-1808

Flecha
Palacio Carlos V
Flecha
Palacio Carlos V

Ojo marron

من القرن التاسع عشر إلى أيامنا

كان احتلال نابليون حلقة سلبية لقصر الحمراء ، بسبب الانفجارات التي وقعت عام 1812 ، عندما انسحب الجيش الفرنسي. فقط وبشجاعة جندي إسباني تمكنت الحمراء أن تتجنب تقريبا تدميرها الكامل.

في مرحلة المطالبات حول حالة النصب الأثري، وباﻷضافه الى نشاط واشنطن ايرفينغ (1783-1859) بدأ اهتماما متزايدا من المجتمع في حدائق قصر الحمراء والاستشراق والذي يثير الخيال الرومانسي ( الغرامي) ، الذي ينعكس بشكل جيد للغاية في الفنون التشكيلية في الوقت الحالي.

مع ثورة 1868 ، تم فصل قصر الحمراء عن التاج الملكي وإحالته إلى مجال الدولة ، معلناً نفسه في عام 1870 كمعالم أثرية وطنية”.

مع مدخل القرن العشرين ، عهدت رعاية قصر الحمراء إلى لجنة (1905) ، واستبدلت بمجلس عام 1913 و في عام 1915 أصبح يعتمد على المديرية العامة للفنون الجميلة. وفي عام 1944 ، تم إنشاء مجلس أمناء جديد ، والذي استمر حتى نقل إلى رعاية حكومة مقاطعة الأندلس ضمن مجال الخدمات والإدارات الثقافة.

Flecha

Utilizamos cookies propias y de terceros para mejorar la experiencia de usuario así como nuestros servicios mediante el análisis de sus hábitos de navegación.

Privacy Settings saved!
Configuracion de Privacidad

Cuando visita nuestro sitio web, este puede almacenar o recuperar información en su navegador, principalmente en forma de cookies. Esta información puede ser sobre usted, sus preferencias o su dispositivo y se utiliza principalmente para lograr que el sitio funcione como se espera. La información generalmente no lo identifica en forma directa, pero puede ofrecerle una experiencia web más personalizada. Respetamos su privacidad, por ello puede optar por excluir algunos tipos de cookies haciendo clic en cada una de las opciones que le ofrecemos a continuación. Sin embargo, si bloquea algunos tipos de cookies, su experiencia de usuario puede verse afectada y también los servicios que podemos ofrecerle.

Las cookies necesarias son inprescindibles para que el sitio web funcione correctamente y no es posible desactivarlas. Por lo general, sólo se configuran en respuesta a sus acciones realizadas al solicitar servicios, como establecer sus preferencias de privacidad, iniciar sesión o cumplimentar formularios.Puede configurar su navegador para bloquear o alertar sobre estas cookies, pero si hace esto es posible que el sitio web no funcione del todo de forma correcta.Estas cookies no almacenan ninguna información de identificación personal.

Estas cookies son necesarias para el funcionamiento del sitio web y no pueden ser desactivadas.
  • wordpress_gdpr_allowed_services
  • wordpress_gdpr_cookies_allowed
  • wordpress_gdpr_cookies_declined
  • _icl_current_language

Decline all Services
Accept all Services